ريماس
21-10-2008 - 07:39 am

هل إتيان المرأة في دبرها يعد زنا فيعطى أحكامه، وما حكم إتيان الزوجة في فمها.



الجواب



وضع الذكر في فم المرأة لا يليق بعاقل وعاقلة، فالفم للأكل والشرب والذِّكْرِ وقراءة القرآن والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والذكَرُ له محله الذي خلقه الله له بالفطرة، فإن أراد الزوج ملامسة المرأة ومداعبتها فليكن في الأعضاء كالفخذ وبين الثديين وغيرها من الأمكنة. ولا شك أن هذه عادة غربية قبيحة، تعلمها البطالون والذين لا دين لهم،


قال الله تعالى: ((نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّكُم مُّلاَقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ)) .
ومحل الحرث هو الفرج. هذا والله أعلم.
قال النووي: "قال العلماء: وقوله تعالى: ((فأتوا حرثكم أنى شئتم)) أي موضع الزرع من المرأة وهو قبلها الذي يزرع فيه المني لابتغاء الولد، ففيه إباحة وطئها في قبلها إن شاء من بين يديها وإن شاء من ورائها وإن شاء مكبوبة،
وأما الدبر فليس هو بحرث ولا موضع زرع،
ومعنى قوله: ((أنى شئتم)) أي كيف شئتم،

واتفق العلماء الذين يعتد بهم على تحريم وطء المرأة في دبرها حائضا كانت أو طاهرا لأحاديث كثيرة مشهورة
". .
قال القرطبي في تفسيره مرجحا تحريم الوطء في الدبر: "وهذا هو الحق المتبع والصحيح في المسألة، ولا ينبغي لمؤمن بالله واليوم الآخر أن يعرج في هذه النازلة على زلة عالم بعد أن تصح عنه. وقد حُذرنا من زلة العالم.
وقد روي عن ابن عمر خلاف هذا، وتكفير من فعله؛ وهذا هو اللائق به رضي الله عنه.
كذلك كذب نافع من أخبر عنه بذلك، كما ذكر النسائي وقد تقدم. وأنكر ذلك مالك واستعظمه، وكذب من نسب ذلك إليه". .
أما بالنسبة لإتيان المرأة في دبرها هل يعد زنا فيعطى أحكام الزنا؛ فقد ذهب جمهور الفقهاء المالكيّة والشّافعيّة والحنابلة وصاحبا أبي حنيفة إلى وجوب حدّ الزّنى على من أتى امرأةً أجنبيّةً في دبرها، لأنّه فرج أصليّ كالقبل. وخصّ الشّافعيّة الحدّ بالفاعل فقط. أمّا المفعول بها فإنّها تجلد وتغرّب، محصنةً كانت أو غير محصنة، لأنّ المحلّ لا يتصوّر فيه إحصان. واشترط أبو حنيفة في حدّ الزّنى أن يكون الوطء في القبل، فلا يجب الحدّ عنده على من أتى امرأةً أجنبيّةً في دبرها، ولكنّه يعزّر. ثمّ إنّ هذا الحكم مقصور على المرأة الأجنبيّة. أمّا إتيان الرّجل زوجته أو مملوكته في دبرها فلا حدّ فيه اتّفاقاً، ويعزّر فاعله لارتكابه معصيةً. وقصر الشّافعيّة التّعزير على ما إذا تكرّر، أمّا إذا لم يتكرّر فلا تعزير فيه.




اما ما يتعلق بقذف المني في فم المراة له اضرار كبيرة ومن نطاق تجربة لامراة



امراة كانت لها علاقة مع مدير لها في العمل وكانت تمارس معه الجنس وكانت تمص قضيبه ويقذف بمنيه في فمها وهي كانت تبلعه
وكانت علاقتهما لمدة طويلة مرضت هده المراة بمرض وذهبت للطبيب وعند الفحص الكامل عليها اكتشف اكتشف ان عندها اكياس في رقبتها والتهاب شديد في الحنجرة
اخبرها الطبيب بالامر و سالها ما سبب ذالك فاجابت بانها لا تعرف وبالنفي
ولكن الطبيب رد عليها وبكل ثقة انتي تقومين بمص القضيب وتبلعين الحيوانات المنوية
واخبرها بما هو اكثر انهامن الضروري ان تقوم بإجراء عملية لسحب الاكياس هاذه من حنجرتها وان كانت استمرت على هذا الوضع كان الامر سيتحول لسرطان


اخواني اخواتي الاعضاء ان كل ما حرم الله سبحانه فهو غير نافع لنا البتة ولو كان نافعا ما حرمه الله عنا







#2






التعليقات (8)

اْميــرة بكلمتي
اْميــرة بكلمتي
21-10-2008 - 02:01 pm


جزاك الله الف خير على المعلومه الي الكثير غافل عنها


كنزي
كنزي
23-10-2008 - 03:31 am


فعلا ما يحرم الله شىء الا به ضرر على الا نسان ومشكووووووووووور ةعلى المعلومة


همس الليل3
همس الليل3
23-10-2008 - 05:02 pm


جزاك الله خيررررررررررررررر والله توني ادري عن المعلومه يسلموووووووووووووووووو


dandh lave
dandh lave
23-03-2009 - 11:09 pm


جزاكم الله عنا خير الجزاء وجعله الله فى ميزان حسناتكم


ملكةالنت
ملكةالنت
23-03-2009 - 11:24 pm


مشكورة اختي على هل معلومات والله اعلم مدى صحتها اعذريني فلم ياتي ذكرها باي حديث وخصوصا الفم هاديلي قصدته اما ماتبقى فانت مشكورة بالفعل


نودة
نودة
23-03-2009 - 11:33 pm


اشكرك افدتينا


nas
nas
24-03-2009 - 12:36 am


مشكورة كنت أتمنى معالجة الموضوع بمزيد من تهذيب العبارات..\ حبذا لو تمت المعالجة.. فبعض الكلمات تخدش الحياء..


ام ابراهيم
ام ابراهيم
28-03-2009 - 08:29 pm


مشكوره عزيزتي


أضف تعليق

زائر