sarakhan12
10-07-2010 - 01:01 am

طعام الرُّضَّع والمرضعات


يعتبر حليب الأم أفضل غذاء للرضيع يمده بالطاقة والأضداد المناعية الواقية من الأمراض وعناصر البناء الجسدي الكاملة بالإضافة إلى مشرب الحنان الأمومي العاطفي ..
ولا عبرة في حجم الثديين بالنسبة لغزارة الحليب ، وإنما العبرة بغزارة الغدد الحليبية ، فقد يكون الثديان صغيرين لكنهما غنيان بالغدد المفرزة للحليب فيُدِرَّان من الحليب مالا يدرهما ثديان أكبر منهما بأضعاف مضاعفة . وأما كبر الثديين فينجم في أغلب الأحيان على حساب النسيج الدهني . وتختلف كمية الحليب المفرزة بين رضعة وأخرى بحسب الحالة النفسية للمرضع وارتوائها من السوائل الكافية وصحة أثدائها وقدرة طفلها على المص ..

الوصايا الصحية الغذائية للمرضعات :


1 - يجب ألاَّ تستعمل المرضع أي دواء إلا بمشورة الطبيب ، وعليها أن تتأكد من خلوِّ صدرها وجسدها من الأمراض السارية كالسل والإيدز وذوات الرئة الجرثومية .. ويجب أن تُطَهِّر حلمتها بالماء والصابون قبل كل رضعة ، وعليها أن تقي الحلمة بعد الرضاع بقطعة من الشاش المعقم تكون عازلاً بينها وبين حمالة الثديين (الستيان) .
2 - يجب أن تبدأ الرضاعة الوالدية باكراً ما أمكن بعد الولادة (يفضل حالياً وضع الطفل بعد الولادة مباشرة بتماس جلدي مباشر على بطن أمع وإعطاء الثدي له بعد الولادة مباشرة لتحريض إدرار الحليب)، ويستمر الرضاع الطبيعي على الأقل 3 - 4 أشهر ، والأفضل أن يستمر سنة وستة أشهر .وسنتين لمن تريد إتمام الرضاعة حسب القرآن الكريم ، فإذا كانت الأم ذات عمل فيمكنها تنظيم وقت الرضاع حسب دوامها .
3 - يجب أن تمتنع المرضع عن التدخين وشرب الكحول لأنها تضر بالرضيع ، وعليها أن تخفف من شرب الشاي والقهوة .
4 - تحتاج المرضع إلى 500 ك.كالوري إضافة لحاجتها اليومية الأساسية خلال الأشهر الستة الأولى من الرضاع وتحتاج إلى مقدار أكبر إذا استمر الرضاع بعد ذلك لتعويض ما استنفدته من خزين أثناء فترة الحمل ، وليصبح لبنها عالي النوعية .
5 - تحتاج المرضع إلى 1.2 غ يومياً من الكالسيوم ، يمكن تأمينها عن طريق شرب الحليب وتناول مشتقاته ، ولها أن تتناول جميع الأطعمة التي تفضلها شرط أن تحتوي على المعادن الكافية من الحديد وحمض الفوليك والزنك والفيتامينات الأخرى الضرورية للطفل .
6 - يجب زيادة مقدار البروتينات 15 غ يومياً عن الاحتياج الأصلي خلال الأشهر الستة الأولى من الرضاع ، وزيادة 12 غ يومياً على السابق خلال الأشهر الستة التالية .ويمكن أن تكون من البروتينات الحيوانية العالية النوعية ، وذلك بتناول اللحوم والحليب والبيض . وإنَّ تناول كأسين كبيرتين من الحليب تضمن الزيادة المطلوبة خلال الأشهر الأولى من الرضاع . فإذا لم تتوفر هذه الكمية فيمكن أن يؤخذ قسم منها من مصادر نباتية كالحنطة والبقوليات ..
7 - يجب ألاَّ تفرط المرضع في تناول الحلويات والفواكه خلال الأشهر الثلاثة الأولى فقد يسبب ذلك إسهال الطفل أو إصابته بفطور المبيضات البيض في فمه ويجب تجنب بعض الأطعمة المشهورة بتحريض التحسس الغذائي كالبيض ، والسمك ، والبندق ، والشكولاتة خلال السنة الأولى من الرضاع خصوصاً إذا كانت العائلة تعاني من التحسسات الغذائية . ويجب إخراج الرضيع من الغرفة التي تنظف بالطرق القديمة (المكنسة العادية) فقد تثير الأغبرة عنده نوبة ربوية تحسسية . والأفضل استخدام المكنسة الكهربائية إن توفرت .
8 - يجب أن تُكْثِرَ المرضع من السوائل 2-3 ليترات يومياً ، منها 3-4 كؤوس من الحليب القليل الدسم لتأمين البروتين والكالسيوم .
9 - تظهر في الحليب مادة دسمة صفراء تعرف باسم اللِّبأ خلال الفترة الأولى من الإرضاع (1 -2 أسبوع) وهي مُفْرَز بروتيني طبيعي يقوي مناعة الطفل ويليِّن بطنه لإخراج العقي منها ويهيِّئ أمعائه لقبول الحليب والتعامل معه فيما بعد ، وذلك بما يـحتوي عليه من البروتينات والسكريات والمعادن والفيتامينات والهرمونات والعوامل المساعدة على النمو وقليل من الدسم.
(ملاحظة :اللبأ Colostrum ، يدعى أيضاً الصمغة ، وهو مادة طبيعية سهلة الهضم أغنى بالبروتينات والأملاح والفيتامينات من الحليب العادي وأقل احتواء منه على الدسم والسكريات ، وهي محملة بالأضداد المقاومة للجراثيم والفيروسات) .
)
10 -يجب على الأم تنويع مصادر غذائها وانتقاء الطعام ذي المذاق الجيد وأن تبتعد عن الأطعمة الحادة كالفوم أو البصل أو الفجل .. .لأنَّ الطفل يتذوق حليبه فإنْ كان طيب المذاق أقبل على تناوله وإن كان مخلوطاً بالجذور الكيماوية الحادة فإنه ينفر منه .
11 - قد يتوقف درُّ الحليب بسبب التعرض للصدمات العصبية النفسية ، فيجب تحاشيها . وإن حدثت فلا بد من استشارة الطبيب لدر الحليب أو وصف الحليب المناسب للرضيع .
12 - يجب إرضاع الطفل كلما بكى في الأسابيع الثلاثة الأولى ثم تُنَظَّم رضعاته تلقائياً بعد ذلك كل 3 - 4 ساعات حسب وفرة حليبه وقدرته على الرضاع، ويكتفى عادة بـ 7 رضعات في اليوم ثم 6 رضعات مع تطاول الزمن ثم ينتظم الرضاع بمقدار 5 رضعات في اليوم .
13 - يحتاج الطفل من الحليب يومياً إلى 130 مل/كغ من وزنه خلال الأسبوعين الأولين ثم 150 مل/كغ من وزنه بعد ذلك . ولا يمكن تقديركفاية الإرضاع الطبيعي إلاَّ بمراقبة زيادة الوزن التي يجب أن تكون بمقدار 180-240 غ في الأسبوع .

ملاحظات حول الإرضاع الصناعي :


1 - على الأم أن تُعَوِّد رضيعها على نوع ثابت من الرضاع ولا تبدل له الطرق لكي لا يحتار في أيها يتابع بشكل طبيعي .
2 - الحليب التركيبي المجفف أفضل من حليب البقر الكامل لأنه يُرَكَّب بنسب غذائية قريبة جداً من حليب الأم . وإذا كان الطفل لا يتحمل سكر الحليب
(اللاكتوز) ، فيمكن استخدام المنتجات المنزوعة اللاكتوز .
3 - يجب الاهتمام بنظافة الرَّضَّاعات وحلماتها ، وغليها قبل كل إرضاع وقاية من الإسهالات الهضمية ، والعدوى المختلفة .
4 - يجب المحافظة على عيار الحليب وفق تعليمات الطبيب .
5 - تعطى الوجبات في الشهر الأول كلما جاع الطفل ثم تنظم بعد ذلك وفق ما يناسب أوقات فراغ الأم ، والأفضل أن تكون الوجبات متوازنة خلال اليوم وقبل النوم .


متى تضاف الأغذية الإضافية أو المواد الأخرى للرضيع ؟


1- يتحمل الرضيع ماء الرز منذ الشهر الثاني ، و يمكن إضافة النشويات ، وعصير البرتقال أو البندورة (Vit C) والتفاح (غني بالفيتامين B) وصفار البيض المسلوق (غني بالحديد والفيتامينات) منذ الشهر الرابع (يفضل ألاَّ يعطى زلال البيض (بياضه) حتى الشهر التاسع وبكميات قليلة في البدء لكشف احتمال وجود حالة تحسس تجاهه) .
، ويمكن إعطاء الموز اعتباراً من الشهر الرابع للرُّضَّع الأقوياء البنية وذلك بتجربة ملعقة صغيرة فإن لم يتحملها فيؤجل ذلك حتى الشهر السادس .. ولا يحتاج الرضيع عادة إلى الأغذية الإضافية حتى الشهر السادس إذا كان حليب أمه عالي النوعية .
2 - تضاف الخضار والفواكه والمواد الآحينية تدريجياً بعد الشهر السادس لتقوية بنية الطفل وتأهيبه للفطام . وقد يستسيغ الأطفال في البدء وجبات الحبوبيات كالحنطة والذرة والشوفان ويمكن استعمال مغلياتها أو مطبوخها مع اللبن الرائب (الخاثر أو الزبادي) ، ويقدم مطبوخ الخضار مهروساً على شكل شوربات .
3 - ويمكن إعطاء الجبن والمعجنات الدسمة اعتباراً من الشهر التاسع وأما اللحوم فبعد دخول السنة الثانية ، وأفضلها لحوم الدواجن والأسماك واللحم الأحمر الطري على الترتيب ، بعد تجربة كميات قليلة منها .


أضف تعليق

زائر